تنويه بخصوص مواد المواقع
المواد المنشورة في الموقع, باستثناء رأي فينكس, لاتعبّر بالضرورة عن رأي الموقع, وإنما عن رأي كتّابها.
  قصيدتان لممدوح عدوان: "سئمت مناجاة روحي".. و"مرثية الصديق اللدود"   واشنطن: مقتل ثلاثة من كبار قادة «داعش»   عقوبات أميركية على شركات أوروبية لـ"تعاملها مع الحكومة السورية"   سمير حماد: أيها الناصري بادلني الحلم   مصر والأردن إلى الميدان العراقي: تسليح وتدريب ضد «داعش»   «داعش» تُطلق معركة الوصول إلى عرسال   رؤساء أفارقة يدعون إلى تدخل عسكري في ليبيا   أحمد رفعت يوسف: في فوائد جنون آل سعود   بلغاريا تعتقل أجانب كانوا متوجهين إلى سوريا   ديار بكر: مقتل شاب برصاص الشرطة   نتنياهو يهاجم أوروبا: لم تتعلّم من المحرقة   تحطم طائرة عسكرية إماراتية ومصرع طاقمها   "داعش" يعدم 150 امرأة رفضن الزواج بـ"جهاديين"   واشنطن تطالب الاتحاد الأوروبي بإبقاء عقوباته ضد حماس   أهالي ضحايا سوريين جراء الإرهاب يتقدمون بدعوى ضد فابيوس   

 

 

 

 

أبحث في الموقع

 

 

 

 

 

أجندة فينكس

فيديو فلاش

فيديو: داعش لا يمثّل الاسلام.. داعش يمثّل الاسلام

فيديو: سبايا داعش.. دواعش "يتفاخرون" ببيعهم فتيات ايزيديات

فيديو: جندي في الجيش السوري عاد للحياة قبل تشييعه بلحظات

فيديو: نوى - من العمليات العسكرية للجيش السوري في إصطياد المرتزقة

فيديو: فيلم حمص إعداد و إخراج أحمد العاقل و طارق علي ‎

فيديو: فضيحة كذب داعش بأسر مئات الجنود السوريون من مطار الطبقة العسكري

فيديو: مدد مدد فرقة "الراحل الكبير" تسخر من ارهاب داعش وأبي بكر البغدادي بأغنية!

فيديو: رسالة من جندي سوري قبل استشهاده الى الجيش العربي السوري.. (داعش) والله لنمحيها

فيديو: وهابية نُكحت في رمضان من الخلف وأثناء الدورة الشهرية تستفتي الأعور الدجال

فيديو: العريفي لابأس بمداعبة المرأة أثناء الصوم لكن هذا غير محبّذ للشباب

فيديو: ياللي صامد باليرموك

فيديو: حكاية وطن، شعر بدوي رائع للطفلة اللاجئة فيروز العبد الله

فيديو: قارئ في أندونيسيا أكبر بلد اسلامي يقرأ القرآن مع فرقة موسيقية

فيديو: بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بعد فك الحصار عن سجن حلب المركزي

فيديو: شادي جميل يغني لسوريا في حفل بفنزويلا



2013-12-28
 حكاية بطل من أبطال مشفى الكندي ..

قام الشهيد البطل علي جابر الرعيدي بتفخيخ ماحوله في الغرفة وقام بوضع حزام ناسف.
عند بداية الهجوم قام البطل باصدار الأوامر لعناصره بالخروج الى خارج المبنى وتولي التغطية النارية لهم.
الملازم أول علي في هجوم سابق فقد قدمه اليمنى وبقي صامد وقام بعملية بتر ماتبقى من الساق بنفسه.
استطاع عناصر الملازم بالخروج و نجا بعضهم الذين أكملو الرواية عن البطل.
دخل الكلاب المرتزقة الى حصن الكندي وعند وصولهم الى الداخل دارت الاشتباكات مع البطل وصديقه الجريح وقتلو الكثير منهم وعند اقترابهم فجرو الغرف وتم قتل العشرات منهم.
والحمدلله خرجت روح البطل وهو مبتسم شامخ الرأس ويده مربوطة بشريط الحزام الناسف .أبى أن يستسلم أو أن يترك مكانه أبى ألا يكون إلا بطل اسطوري.
البطل قاتل في القوات الخاصة وفي الحرس الجمهوري ضابطا خريج الكلية الحربية. وقاتل الإرهابيين القتلة في كل من درعا و ادلب و ارياف حماه وأخيرا ذهب يلبي النداء في حلب.
وهو مصاب أيضا بيده ولم يكن قد شفي من اصابته.
الحمد لله على الطهور والإيمان وقوة العقيدة والارادة
وقل اجعلنا على دربه ومنواله..

كتبها شقيق الشهيد علاء الرعيدي
جريدة القرداحة عرين الأسود


 

 

 

فينكس

 

تعليق
العنوان
الأسم
الأيميل



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اشترك بالمجموعة البريدية




King Company © 2011