القرّاء الأكارم: سيتم نقل موقع فينكس إلى العنوان fenks.co اعتباراً من أول أيار 2016, فيما سيبقى الموقع الحالي أون لاين لكن دون تحديث
  الأمم المتحدة: وضع حلب كارثي   عمال مصر.. عيدهم ما زال مؤجلاً!   د. اسماعيل شعبان: الفساد بالغباء والكسل والفشل   اشتداد صراع الجماعات السلفية على زعامة الغوطة   «سلام» إسرائيل مع السعودية «ليس بعيداً»   "داعش" يعوّض خسائر النفط ببيع الأسماك والسيارات   غسان شميط: الجولاني العنيد   الجولان مقابل غض النظر: "داعش" و"القاعدة" في خدمة إسرائيل   القيادة العامة للجيش: البدء بنظام تهدئة بعد منتصف الليلة   قوات عراقية مشتركة تقضي على 19 إرهابياً ضمن قاطع عمليات بغداد   150 جندياً أميركياً في مطار رميلان.. وروسيا تعتبر وجودهم «غير شرعي»   القوات العراقية تقضي على «وزير النفط» لدى داعش والمسؤول عن صواريخ التنظيم   تخفيض الرسوم الجمركية 96% على البضائع السورية المصدرة إلى إيران   العراق تُغلق مكاتب "الجزيرة"   داود أوغلو: الدستور التركي سيُبقي على النظام العلماني   

 

 

 

 

أبحث في الموقع

 

 

 

 

 

أجندة فينكس

فيديو فلاش

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 25 - الغرانيق - الجزء الثاني

فيديو: تاريخ تركيا وإبادة الأرمن من قبل الأتراك.. وثائقي نادر

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 24 - الغرانيق - الجزء الأول

فيديو: رسالة عبد الناصر بخصوص مضائق تيران

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 23 - الناسخ والمنسوخ - الجزء الرابع

فيديو.. التلفزيون البريطاني من داخل السعودية: داعش الحقيقية تعيش هنا

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 22 - الناسخ والمنسوخ - الجزء الثالث

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 21 - الناسخ والمنسوخ - الجزء الثاني

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 20 - الناسخ والمنسوخ - الجزء الأول

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 19 ما زاد من القرآن بحسب إبن مسعود ج3

فيديو: على هذه الأرض.. نحن لا نموت.. الأسد وعقيلته بمناسبة عيد الأم يلتقيان أمهات شهداء وجرحى الحرب

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 18 ما زاد من القرآن بحسب إبن مسعود ج 2

فيديو: Gilgamesh Society - جمعية جلجامش - لقاء مع المفكر جورج طرابيشي

فيديو: المؤتمر الصحفي لنائب رئيس مجلس الوزراء وزيرالخارجية والمغتربين السيد وليد المعلم 12-3-2016

فيديو: القرآن دراسة وتحليل 17 ما زاد من القرآن بحسب إبن مسعود ج1


2013-12-28
 حكاية بطل من أبطال مشفى الكندي ..

قام الشهيد البطل علي جابر الرعيدي بتفخيخ ماحوله في الغرفة وقام بوضع حزام ناسف.
عند بداية الهجوم قام البطل باصدار الأوامر لعناصره بالخروج الى خارج المبنى وتولي التغطية النارية لهم.
الملازم أول علي في هجوم سابق فقد قدمه اليمنى وبقي صامد وقام بعملية بتر ماتبقى من الساق بنفسه.
استطاع عناصر الملازم بالخروج و نجا بعضهم الذين أكملو الرواية عن البطل.
دخل الكلاب المرتزقة الى حصن الكندي وعند وصولهم الى الداخل دارت الاشتباكات مع البطل وصديقه الجريح وقتلو الكثير منهم وعند اقترابهم فجرو الغرف وتم قتل العشرات منهم.
والحمدلله خرجت روح البطل وهو مبتسم شامخ الرأس ويده مربوطة بشريط الحزام الناسف .أبى أن يستسلم أو أن يترك مكانه أبى ألا يكون إلا بطل اسطوري.
البطل قاتل في القوات الخاصة وفي الحرس الجمهوري ضابطا خريج الكلية الحربية. وقاتل الإرهابيين القتلة في كل من درعا و ادلب و ارياف حماه وأخيرا ذهب يلبي النداء في حلب.
وهو مصاب أيضا بيده ولم يكن قد شفي من اصابته.
الحمد لله على الطهور والإيمان وقوة العقيدة والارادة
وقل اجعلنا على دربه ومنواله..

كتبها شقيق الشهيد علاء الرعيدي
جريدة القرداحة عرين الأسود


 

 

 

فينكس

 

تعليق
العنوان
الأسم
الأيميل



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اشترك بالمجموعة البريدية



King Company © 2011